منتديات أنصار السنة ببوسعادة

مرحبا نتمنى أنك تشرفنا بانضمامك لعائلة منتدانا


تقبل تحياتي

منتديات أنصار السنة ببوسعادة

المواضيع الأخيرة

» ما هو تقييمك للمنتدى
السبت مارس 31, 2012 9:36 pm من طرف بلعباس البوسعادي

» قناة وصال الفارسية لدعوة شيعة ايران
السبت مارس 31, 2012 9:11 pm من طرف بلعباس البوسعادي

» السلام عليكم هل من مرحب
السبت مارس 31, 2012 9:05 pm من طرف بلعباس البوسعادي

» عرش أولاد عزوز ببوسعادة
السبت مارس 31, 2012 8:56 pm من طرف بلعباس البوسعادي

» هذه هي بوسعادة ... بوابة الصحراء الجزائرية
السبت مارس 31, 2012 8:46 pm من طرف بلعباس البوسعادي

» { من أقوال السلف المأثورة }
الثلاثاء أكتوبر 04, 2011 4:23 pm من طرف عزوز أبو اميمة

» عشرة أشياء ضائعة لا ينتفع بها
الثلاثاء أكتوبر 04, 2011 4:20 pm من طرف عزوز أبو اميمة

» الطريق واحد، للشيخ: عبد المالك رمضاني الجزائري
الثلاثاء أكتوبر 04, 2011 4:19 pm من طرف عزوز أبو اميمة

» جزء قد سمع ، تبارك ، عم "بالأَمَازِيغِيَّة"
الثلاثاء أكتوبر 04, 2011 4:18 pm من طرف عزوز أبو اميمة

دليل المواقع الاسلامية

اخترنا لكم

مكتبة بوسعادة الاسلامية

عدد الزوار

.: أنت الزائر رقم :.

سحابة الكلمات الدلالية

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 47 بتاريخ الإثنين يونيو 13, 2016 3:42 am


    تذكر الرحيل ..

    شاطر

    عزوز أبو اميمة
    Admin
    Admin

    الجنس : ذكر عدد المساهمات : 572
    نقاط : 1637
    تاريخ التسجيل : 18/10/2009
    الموقع : بوسعادة
    العمل/الترفيه : طالب ثانوي

    تذكر الرحيل ..

    مُساهمة من طرف عزوز أبو اميمة في الإثنين يناير 25, 2010 10:48 pm

    تذكر الرحيل ..أخي … تذكر تلك اللحظة الحاسمة التي لا مفر منها، تذكر الرحلة الأخيرة عن هذه الدنيا والإقبال على الآخرة … تذكر " الموت " وسكراته ونزعه وانظر في نفسك ماذا أعددت لذلك الموقف الرهيب ؟
    هل تذكرت حالك إذا يبس لسانك وتوقف قلبك وارتخت يداك وشخصت عيناك وبلغت الروح الحلقوم :
    {وَالْتَفَّتِ السَّاقُ بِالسَّاقِ . إِلَى رَبِّكَ يَوْمَئِذٍ المَسَاقُ} هل أخذت معك من الزاد ما يكفي ؟ هل تذكرت ظلمة القبر وضمّته ؟ هل تذكرت حالك عندما يهال عليك التراب وتبقى وحيداً في ذلك القبر الموحش …
    في ظلمة القبر لا أم هناك ولا أبٌ شفيق ولا أخ يؤانسني
    هل قدمت بين يديك ما يكون سبباً في نجاتك من عذاب الله ..
    " … مرّ عليّ رضي الله عنه بالمقبرة مع أصحاب له فقال : " السلام عليكم أهل الديار الموحشة والمحال المقترة أنتم لنا سلف ونحن لكم تبع وإنا بكم عما قليل لاحقون، يا أهل القبور : أما الأزواج فقد نكحت وأما الديار فقد سكنت وأما الأموال فقد قسمت هذا خبر ما عندنا فما خبر ما عندكم ؟ مالي أراكم لا تجيبون ؟!
    ثم التفت إلى أصحابه وقال : أما إنهم لو تكلموا لقالوا وجدنا أن خير الزاد التقوى " .
    وتذكر ذلك اليوم الرهيب حين يبلغ الخوف بالعباد منتهاه تذكر يوم القامة وما يصير الناس إليه من رحمة أو من عذاب وهم ما بين فرح مسرور وحزين مهموم؛ ذلك اليوم الذي حذر الله سبحانه عباده منه وخوفهم من هول مطلعه؛ حيث قال جل وعلا : {وَأَنذِرهُم يَومَ الآزِفَةِ إذِ القُلُوبُ لَدَى الحَنَاجِرِ كَاظِمِينَ مَا لِلظَالِمِينَ مِن حَمِيمٍ وَلاَ شَفِيعٍ يُطَاعُ}..
    قال أحد السلف تعليقاً على هذه الآية : " .. كيف يكون لظالم حميم أو شفيع والمطالب له رب العالمين ؟ إنك والله لو رأيت الظالمين وأهل المعاصي يساقون في السلاسل والأنكال إلى الجحيم حفاة عراة مسودة وجوههم، مزرقّة عيونهم ، ذائبة أجسادهم ينادون يا ويلنا يا ثبورنا ماذا نزل بنا ؟ ماذا حل بنا أين يذهب بنا ؟ ماذا يراد منا؟ والملائكة تسوقهم بمقامع النيران فمرّة يجرّون على وجوههم ويسحبون عليها منكبين ومرة يقادون إليها مقرّنين من بين باكٍ دماً بعد انقطاع الدموع ، ومن بين صارخٍ طائر القلب مبهوت؛ إنك والله لو رأيتهم على ذلك لرأيت منظراً لا يقوم له بصرك ولا يثبت له قلبك ولا تستقر لفظاعة هوله على قدمك … "
    وإذا الجنــين بأمه متعلق
    خـوف الحساب وقلبه مذعور
    هذا بلا ذنب يخاف لهـوله
    كيف المقيم على الذنوب دهور
    وتذكر ذلك المفرق الصعب حين ينقسم الناس إلى فريقين ، فريق في الجنة وفريق في السعير ، فأين سيكون المصير إلى جنات الخلود التي فيها ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر ؟
    تلك الجنة التي تنسي أبأس أهل الدنيا ما مرّ عليه من البؤس والشقاء كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : " يؤتى بأشد الناس بؤساً في الدنيا من أهل الجنة فيصبغ في الجنة صبغة فيقال له : يا ابن آدم هل رأيت بؤسا قط ؟ هل مر بك شدة قط ؟ فيقول : لا والله يا رب ما مر بي بؤس قط ولا رأيت شدة قط" (3).
    غمسة واحدة في الجنة جعلته يقسم بالله أنه لم يرَ بؤساً قط ولا شدة قط ، وقد كان أبأس أهل الدنيا ؛ فكيف بمن كانت الجنة له مقاماً ؟.
    وأعظم من ذلك أن يرى المؤمن وجه ربه الكريم الذي طالما خضعت له جوارحه ولهج لسانه بذكره وتحرك قلبه بمناجاته ، قال صلى الله عليه وسلم : " إذا دخل أهل الجنة الجنة يقول الله تبارك وتعالى : تريدون شيئاً أزيدكم فيقولون : ألم تبيض وجوهنا ؟ ألم تدخلنا الجنة وتنجّنا من النار ، فيكشف الحجاب فما أعطوا شيئا أحب إليهم من النظر إلى ربهم " (4).
    فهذه هي قمة السعادة وأعظم الجزاء وهذه هي الزيادة التي ذكرها ربنا جلّ وعلا في كتابه العزيز حيث قال: {لِّلِّذينَ أَحْسَنُوا الحُسْنَى وَزِيَادَةٌ وَلاَ يَزْهَقُ وُجُهَهُمْ قَتَرٌ وَلاَ ذِلَةٌ أُولَئِكَ أَصحَابُ الجَنَّةِ هُم فِيهَا خَالِدُونَ }
    أم سيكون المصير إلى نار جهنم التي وقودها الناس والحجارة، تلك النار التي قال عنها النبي r : "ناركم هذه التي يوقد ابن آدم جزء من سبعين جزءاً من حرّ جهنم قالوا : والله إنها لكافيه يا رسول الله ؛ قال : فإنها فضلت عليها بتسعة وستين جزءاً كلها مثل حرها " (5).
    تلك النار التي ما إن ترى أصحابها حتى تتغيظ وتزفر تريد الانقضاض عليهم جزاء لما اقترفوا من السيئات وابتعادهم عن الطريق القويم والصراط المستقيم ، فلو ترى على وجوههم الذلة والانكسار والخوف وهم يقادون إلى جهنم يريدون الخلاص ويتمنون الرجوع حتى يعملوا صالحا ولكن هيهات ... { وَالذِينَ كَسَبُوا السّيِئاتِ جَزَاءُ سَيِئَةٍ بِمِثْلِهَا وتَرهَقُهُم ذِلَّةٌ مالَهُم منَ اللهِ مِن عَاصِمٍ كَأَنَّمَا أُغشِيَت وُجُوهُهُم قِطَعاً مِن الليلِ مُظلِماً أُولَئِكَ أَصحَابُ النَّارِ هُم فِيهَا خَالِدُونَ }
    فمن يخلصهم من عذاب الله؟.. ومن يعصمهم من بطشه وهو الجبار الذي لا عاصم من أمره إلا من رحم ولا يشفع عنده أحد إلا بإذنه .
    سئل أبو حازم التابعي رحمه الله : كيف القدوم على الآخرة ؟ ؛ قال : " أما المحسن فإنه يقدم على الآخرة كالغائب الذي يقدم على أهله من سفر بعيد وأما قدوم المسيء فكالعبد الآبق يؤخذ فيشد كتافه فيؤتى به إلى سيد فظّ غليظ فإن شاء عفا عنه وإن شاء عذب"
    فاعمل يا أخي لذلك اليوم وتذكر الرحيل والقدوم على الله؛ وانظر في نفسك هل أخذت معك من الزاد ما يبلغك الغاية المنشودة والخلاص من عذاب الله في ذلك اليوم العصيب؟.. أم تريد أن تكون من الذين قال الله جل وعلا عنهم : {إنَّ الذِينَ لاَ يَرجُونَ لِقَاءَنَا وَرَضُوا بِالحَيَاةِ الدُنيَا واطمَأنُّوا بِهَا والذِينَ هُم عَن آَيَاتِنَا غَافِلُون . أُولَئِكَ مَأوَاهمُ النَّارُ بِمَا كَانُوا يَكسِبُونَ }.
    احذر أن تكون من هؤلاء واقدم على طاعة ربك ولا تكن من الذين عمروا دنياهم بخراب آخرتهم ثم رحلوا عن الدنيا وملذاتها ولم يأخذوا منها شيئاً فخسروا دينهم ودنياهم ..
    نرقّع دنيانا بتمزيق ديننا
    فلا ديننا يبقى ولا ما نرقّع
    فهاهم قدموا على ربهم الذي لا يظلم أحدا؛ فاحذر أن تكون عاقبتك مثلهم فاليوم عمل ولا حساب وغداً حساب ولا عمل.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 16, 2018 11:15 pm